رحلةُ جَنين

Publié le par soussou

تسعةَ شُهورٍ تَملَّكَ سَكَناً في ثناياها


تسعةََ شهورٍ عاشَ في أحشائِها


تسعة شهورٍ أكل من طعامها


تنفسَ من هوائها


تعطر بطيبها

تسعةَ شهورٍ انقضت


وما زال يَتَشبثُ بتلكِ الأحشاء


لا يريد مغادرتها


تسعةَ شهورٍ انتهت


ورُغماً عنهُ ... وعن إرادَتِه سيخرج

                             قاومَ    
               عاندَ 
تمرد

 


وتسلحَ بكل ما أوتيَ من قوة

                          تردَدَ
              ترنَّحَ
وتساءَل

لِمَ أخرج من كنَفِ هذا النعيم؟؟؟


لمَ أعيشُ في عالم مليءٍ بالمتناقضات؟؟؟


لِمَ أترُكُ هذه الجنة وأذهبُ الى المجهول؟؟؟


معاناةٌ طويلةٌ مع من حملتهُ تسعةَ شهور


رحلةُ عذابٍ قاسية مع من كابدت وإياه


           صراعات الأيام

Click here to enlargeClick here to enlargeClick here to enlarge

              وأخيراً
علا في المكان صوتُ بكاء


زَلزَلَ جميع زوايا الغرفة


ملأها صخباً وفرحةً وأملاً

Commenter cet article