وهذا ما أمرنا القرآن به

Publié le par soussou

ما أكثر الأحداث والمشاكل التي تعصف بإنسان اليوم، فتجد أنواعاً من الإحباط تتسرّب
إليه نتيجة عدم تحقق ما يطمح إليه.

فالإحباط هو حالة يمر فيها الإنسان عندما يفشل في تحقيق عمل ما، في حال زاد

الإحباط عن حدود معينة ينقلب إلى مرض صعب العلاج
.

ولو بحثنا بين أساليب العلاج الحديثة نجد علاجاً يقترحه الدكتور "أنتوني روبينز"

 الذي يعتبر من أشهر المدربين في البرمجة اللغوية العصبية،

حيث يؤكد هذا الباحث أن الحالة النفسية تؤثر على وضعية الجسم وحركاته

 ومظهره. ولذلك فإن الإنسان المصاب بدرجة ما من الإحباط تجد الحزن يظهر عليه

 
وتجده يتنفس بصعوبة ويتحدث ببطء ويظهر عليه أيضاً الهمّ والضيق.

ولذلك يقترح روبينز أن تتظاهر بالفرح والسرور وستجد الفرح يغمرك شيئاً فشيئاً
.

بل إن أفضل حالة هي تلك التي تسلم نفسك لقدرها وتنسى همومك وتعيش في حالة

من التأمل والروحانية، وهذا ما أمرنا القرآن به
 

بقوله تعالى: (وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى

 وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ
) [لقمان: 22]

.

Commenter cet article