ما هو سبب تحريم لحم الخنزير؟

Publié le par soussou

الأصل في المسلم أنه يطيع الله فيما أمر، وينتهي عما نهى عنه، سواء أظهرت حكمته سبحانه في ذلك

 أم لم تظهر.

والمسلم لا يجوز له رفض حكم الشريعة ولا التوقف في تنفيذه إذا لم تظهر له

 حكمته؛ بل عليه قبول الحكم الشرعي في التحليل والتحريم متى ثبت



 النص؛ سواء أفهم الحكمة في ذلك أم لم يفهمها. قال تعالى


                                                :
﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا


 قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ                                                                                                             

                                             لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ
         


 
يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً
الأحزاب/36, وقال:


                                                                   ﴿ إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَ

ا دُعُوا إِلَى اللَّه                                                                                                                              

ِ
                               وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا



 وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
النور/51                                                                                                  .



ولحم الخنزير قد حُرِّم في الإسلام بنص القرآن،
وهو قول الله تعالى                    :
 
﴿ إِنَّمَا حَرَّمَ

 عَلَيْكُمُ



 الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ

 البقرة

/173, ولا يُباح لمسلم تناوله

 بحال من الأحوال إلا في حالة الضرورة التي تتوقف فيها حياة الشخص على تناوله، كما لو كان في جوع

 

شديد يخشى على نفسه منه الهلاك، ولا يجد



 
طعامًا سواه؛ وفقًا للقاعدة الشرعية: " الضرورات تبيح المحظورات
 
".

ولم يرد في النصوص الشرعية تعليلٌ خاص لتحريم لحم الخنزير سوى قوله تعالى: ( فَإِنَّهُ رِجْس )


، والرجس يطلق على ما يستقبح في الشرع


،
 وفي نظر الفطر السليمة، وهذا التعليل وحده كاف، وورد تعليل عام وهو الذي ورد


في تحريم المحرمات من المآكل والمشارب ونحوهما وهو يرشد



 إلى حكمة التحريم في الخنزير، وذلك التعليل العام هو قول الله تعالى:


 
﴿ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ الأعراف/157، فهذا يشمل بعمومه

 
تعليل تحريم لحم الخنزير، ويفيد أنه معدود في نظر الشريعة الإسلامية من جملة

 الخبائث.


والخبائث في هذا المقام يراد بها ما فيه ضرر لحياة الإنسان في صحته أو في ماله أو في أخلاقه، فكل ما

 تكون مغبته وعواقبه وخيمة من أحد النواحي الهامة في حياة الإنسان: دَخَل في عموم الخبائث
.

وقد أثبتت الأبحاث العلمية والطبية أن الخنزير من بين سائر الحيوانات يُعَدّ مستودَعاً للجراثيم الضارة

 بجسم الإنسان، وتفصيل هذه المضار والأمراض طويل، وهي باختصار

:

الأمراض الطفيلية، الأمراض البكتيرية، الأمراض الفيروسية، الأمراض الجرثومية، وغيرها
.

وهذه الأضرار وغيرها دليل على أن الشارع الحكيم ما حرَّم تناول لحم الخنزير إلا لحكمة جليلة، هي

 الحفاظ على النفس، التي يُعَدُّ الحفاظ عليها أحَدَ الضروريات الخمس في الشريعة الغراء.

Commenter cet article