من مآسي المسلمين في الدول الغربية

Publié le par soussou

لا شك أن مآسي المسلمين والمسلمات في كثير من دول الكفر كثيرة ، وحالهم في تلك الدول يُفطِّر القلب ،  
 ويُدمع العين .

وكلنا نسمع ونقرأ ما يتعرضون له من مضايقات ، وبخاصة النساء ، وقد بان زيف هذه الدول التي تدَّعي

الحضارة والحرية ، فراحوا يضيقون على المسلمين في وظائفهم وبيوتهم ، وعلى النساء في حجابهن

 وعملهن ، فأطلقوا الحريات في زواج المثليين ، والشذوذ الجنسي ، وحرية الإساءة للإسلام وأهله 

 وضيَّقوا على المسلمين في شعائرهم وشرائعهم
 .

والواجب على كل من قدر على الخروج من تلك الديار أن لا يقصِّر في ذلك ، قبل أن يأتي يوم يندم فيه

 على تفويت الفرصة ، ولا يملك حتى نفسه ليخرج بها ، وذلك بعد أن يضِيع أولاده في خضم تلك الحضارة الزائفة الخارجة عن كل خلق وفضيلة ، فيعيش سنين حياته يعمل ويكد ويجتهد ، ثم يسلِّم أولاده

 للشارع والكنيسة ، خسر الدنيا والآخرة .

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله
 - :

الإقامة في بلاد الكفار خطر عظيم على دين المسلم ، وأخلاقه ، وسلوكه ، وآدابه ، وقد شاهدنا وغيرا

 انحراف كثير ممن أقاموا هناك فرجعوا بغير ما ذهبوا به ، رجعوا فُسّاقًا ، وبعضهم رجع مرتدًا عن دينه

 وكافرًا به وبسائر الأديان - والعياذ بالله - حتى صاروا إلى الجحود المطلق والاستهزاء بالدين وأهله

 السابقين منهم واللاحقين ، ولهذا كان ينبغي بل يتعين
 

التحفظ من ذلك ووضع الشروط التي تمنع من الهويّ في تلك المهالك
 ... .


وكيف تطيب نفس مؤمن أن يسكن في بلاد كفار تعلن فيها شعائر الكفر ويكون الحكم فيها لغير الله

ورسوله ، وهو يشاهد ذلك بعينه ويسمعه بأذنيه ويرضى به ، بل ينتسب إلى تلك البلاد ويسكن فيها بأهله

 وأولاده ويطمئن إليها كما يطمئن إلى بلاد المسلمين مع ما في ذلك من الخطر العظيم عليه وعلى أهله

 وأولاده في دينهم وأخلاقهم
.

لا يجوز للمرأة المسلمة التنازل عن عفافها وحجابها أمام تلك المغريات الفاسدة الزائلة ، ولا يزال شياطين

 الإنس والجن يزينون للمرأة الانخراط في سلك الغاوين ، فمن تبعهم زينوا الدنيا في ناظريه ، وأبعدوه عن

التفكير في القبر والآخرة ولقاء الله تعالى .

وللأسف أن يساهم بعض مفتي الفضائيات في نزع المرأة حجابها بحجة الدراسة أو العمل ، ولا خير في

 دراسة وعمل يسبب غضب الرب تبارك وتعالى وسخطه ، وأي متاع دنيوي ستحوزه المرأة بشهادتها أو راتبها ، وهي تعلم أنه على حساب ثواب الآخرة ورضا الله تعالى ، فلا يرضى بهذا إلا مَنْ زُيِّن له سوء

 عمله فرآه حسناً .

ولا يجوز للمسلمة أن تكشف عن وجهها فضلاً أن تكشف عن شعرها ، ولو بحجة الدراسة أو العمل ، وما

 عند الله خيرٌ وأبقى ، ويجب على كل مسلم أن يسارع في الخروج من تلك الظلمات ، وعلى العلماء أن

 يعينوا الأسر المسلمة على دينها وطاعة ربها بدلاً من إعانتهم على تكوين ثرواتهم وعبادة الدرهم والدولار

قال الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله

 - :

لا يجوز لكِ ولا لغيركِ من النساء السفور في بلاد الكفار ، كما لا يجوز ذلك في بلاد المسلمين ، بل يجب

 الحجاب عن الرجال الأجانب سواء كانوا مسلمين أو كفاراً ، بل وجوبه عن الكفار أشد ؛ لأنه لا إيمان لهم

 يحجزهم عما حرم الله .

ولا يجوز لكِ ولا لغيركِ طاعة الوالدين ولا غيرهما في فعل ما حرم الله ورسوله ، والله سبحانه يقول في

 كتابه المبين : ( وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن ) الأحزاب/53 .

فبيَّن سبحانه وتعالى في هذه الآية الكريمة أن تحجَّب النساء عن الرجال غير المحارم أطهر لقلوب الجميع ،

 وقال سبحانه : ( وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ) إلى أن قال سبحانه : ( ... ولا

 يبدين زينتهن إلا لبعولتهن ... ) النور/31 .

Commenter cet article