ثلاث وسبعين فرقة

Publié le par soussou

               

 

ستفترق هذه الأمّة إلى ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار" هل   دخول النار لهذه الثنتين و السبعين دخول أبديّ أيّ كفار أم

                                                                                                                                           غير ذلك  ؟

 

الجواب : سبحان الله , أهل السنة دائما يقررون أنّ هذه الفرق هي فرق إسلامية و " مقالات

 الإسلاميين " لأبي الحسن الأشعري ,هذه الفرق كلها تنتمي إلى الإسلام لكن عندها بدع

 وضلالات وقد تكون عندها بدع كفرية تخرج بعضهم من الإسلام ,و بعضهم تكون عنده بدع

 كفرية يتوقف على إقامة الحجة , ثم هؤلاء متوعدون بدخول النار , فمن دخلها منهم وهو مبتدع

لكن مازال في دائرة الإسلام هذا لابد من الخروج , لابدّ أن ينفعه التوحيد فيعذب بقدر ما عنده من

 بدع وضلالات و معاص ثم بعد ذلك يخرجه الله بالتوحيد , فهذه الفرق دخولها في النار ليس

 دخولا أبديا , لو كان دخولهم في النار أبديا كانوا فرقة واحدة ؛كلهم كفار وانتهى كلّ شيء , لكن

 هذا مرجئ و هذا قدري و هذا كذا وهم لا يزالون في دائرة الإيمان و يعذب الله من شاء أن يعذبه

 ثم يخرجه بالشفاعة أو بفضله و رحمته سبحانه و تعالى

Commenter cet article