دستور البيت المسلم

Publié le par soussou

                       

             (( ربنا آتنا فى الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ))

يقوم البيت المسلم على مجموعة من الأسس والقواعد التي تحكمه، وتنظم سير الحياة
فيه، كما أنها تميزه عن غيره من البيوت، وتُستمد هذه القواعد من القرآن الكريم

والسنة النبوية الشريفة وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، وحياة الصحابة و التابعين.

-الإيمان الصادق بالله -سبحانه- وما يتطلبه ذلك من الإخلاص له، ودوام الخشية

 منه، وتقواه، والعمل بأوامره، واجتناب نواهيه، والإكثار من ذكره

الإيمان بملائكة الله، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقضاء والقدر، قال تعالى:

 
{آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه

ورسوله لا نفرق بين أحد من رسله}
[البقرة: 285].

الإيمان برسول الله صلى الله عليه وسلم والالتزام بسنته، والعمل بما أمر به، والبعد

 عما نهى عنه، قال تعالى:
{وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا}
 [الحشر: 7].

أداء الصلوات والمحافظة على مواقيتها، قال تعالى: {إن الصلاة كانت على

 المؤمنين كتابًا موقوتًا}
_[النساء: 103].

صيام شهر رمضان، قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب

صيام شهر رمضان، قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب

 على الذين من قبلكم لعلكم تتقون}
_[البقرة: 183].

العلاقة الزوجية تقوم على السكن والمودة والرحمة، قال تعالى: {ومن آياته أن خلق

 لكم من أنفسكم أزواجًا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات

 لقوم يتفكرون}
[الروم: 21]. وعلى الزوجين أن يضعا دستورًا لحياتهما وأسسًا

 للتفاهم المشترك بينهما لتدوم المودة والرحمة، وتتحقق السعادة لهما

للرجل حق القوامة في البيت، قال تعالى: {الرجال قوامون على النساء بما فضل

 الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم}
[النساء: 34].

على الذين من قبلكم لعلكم تتقون}
_[البقرة: 183].

الرعاية حق مشترك بين الرجل والمرأة في البيت، قال صلى الله عليه وسلم:

 
الرجل راعٍ في أهله وهو مسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها،

وهي مسئولة عن رعيتها)
[متفق عليه

التزام الرجل بالوفاء بحقوق زوجته؛ بحسن معاشرتها وإعفافها والإنفاق

عليها، قال صلى الله عليه وسلم:
(إذا أنفق المسلم نفقة على أهله وهو

يحتسبها؛ كانت له صدقة)
_[متفق عليه].

صلة الأرحام وبر الأقارب والأصحاب، قال تعالى: {واتقوا الله الذي تساءلون به

والأرحام}
[النساء: 1]. وقال صلى الله عليه وسلم: (من سره أن يُبسط له في

 رزقه، وأن يُنسأ له في أثره، فليصل رحمه)
[البخاري]. وقال صلى الله عليه

وسلم:
(من أبَر البر أن يصل الرجل وُدَّ أبيه)_[مسلم والترمذي

الالتزام بحق الجار، قال صلى الله عليه وسلم: (مازال جبريل يوصيني بالجار

 حتى ظننتُ أنه سيورِّثه)
[متفق عليه].

التوكل على الله والاعتماد عليه، قال تعالى:{ومن يتوكل على الله فهو حسبه}

[
لطلاق: 3].








Commenter cet article