on est que des vesiteurs dans cette vie

Publié le par soussou

                      

، يقول الله جل وعلا

كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع

 الغرور ]، حكم الله وقضى بفناء العباد وهلاكهم [ كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام ]، إنه الموت الذي

 لا يفرق بين صغير وكبير وحقير ووزير إنه هادم اللذات ومفرق الجماعات، بينا العبد في سرور ولذة وأنس واجتماع بالأحبة

 إذا بملك الموت يرسل إليه فينتزعه من بين تلك المسرات إلى دار لا عهد له بها وليس ثمة رجعة إلى الدنيا أبدا، [ وحرام

 على قرية أهلكناها أنهم لا يرجعون ]، انه سفر مخيف سفر إلى دار الحساب والجزاء إلى دار لا أنيس بها ولا جليس إلا

 العمل الصالح [ فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم في جهنم خالدون

 تلفح وجوههم النار وهم فيها كالحون ]، يا عجبا من ابن آدم يفر من الموت ولابد منه، ويهرب منه ولا محيص عنه، [ قل

 إن الموت الذي تفرون منه فانه ملاقيكم ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون ]



يا ابن آدم إذا حل بك الموت وحضرت رسل الله لقبض روحك عندها لا ينفعك حبيب ولا قريب و لا يدفع عنك الطبيب، عندها

 يندم المفرط ويقول

رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت ] وأنا له ذلك، فيا حسرة على من فرط نفسه وأوردها المهالك، يقول الحسن

 البصري رحمه الله: <حقيق على من عرف أن الموت مورده، والقيامة موعده، والوقوف بين يدي الجبار مشهده، حقيق أن

 تطول في الدنيا حسرته، وفي العمل الصالح رغبته، ما أكثر عبد ذكر الموت إلا رأى ذلك في عمله ولا طال أمل عبد قط إلا

 أساء العمل>، عاد الحسن البصري مريضا فوافقه في الموت ورأى تقلبه وشدة ما نزل به لما رجع إلى داره قدموا له

 طعاما فقال: <عليكم بطعامكم وشرابكم فإني رأيت مصرعا لابد لي منه ولا أزال اعمل حتى ألقاه>،

حضر رحمه الله جنازة فقال:

< أيها الناس اعملوا لمثل هذا اليوم فسوف يرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون>.



يا ابن آدم من لك إذا عظم الألم، وسكن الصوت وتمكن الندم، ووقع بك الفوت وأقبل لقبض الروح ملك الموت، وجاءت جنوده

 

وقيل من راق وتيقنت أنه الفراق فنزلت مسكنا ليس بمسكون فيا أسفا لك كيف تكون، أهوال القبور لا تطاق، اللهم ارحمنا إذا

 صرنا تحت التراب والجنادل وحدنا، اللهم آنس وحشتنا في القبور، وآمنا يوم البعث والنشور، وثبتنا بالقول الثابت في


 الحياة الدنيا وفي الآخرة، يا عجبا كيف أنِس بالدنيا مفارقها، وأمن النار واردها، كيف يغفل من لا يُغفل عنه، كيف يفرح

 بالدنيا من تُعد عليه الأنفاس، وكيف يلهو من يقوده عمره إلى أجله وحياته الى موته، كتب زر بن حبيش إلى الخليفة عبد

 الملك بن مروان يقول: <لا يطمعنك في طول الحياة ما ترى من صحة بدنك واذكر قول الأول:


إنكم تغدون وتروحون في آجال قد غيبت عنكم، فانظروا في خلاصكم قبل انقضاء أعمالكم، النجاة النجاة فالطالب حثيث، تذكروا

 تلك الصرعة بين الأهل وهم لا يقدرون على ضر ولا نفع،

<< فلولا إذا بلغت الحلقوم وانتم حينئذ تنظرون ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون فلولا إن كنتم غير مدينين ترجعونها إن كنتم صادقين>

، يا ساكن اللحد غدا أين الوالدون وما ولدوا، أين الجبارون وأين ما قصدوا، أين أرباب المعاصي وعلى ماذا وردوا، أما



قال المزني دخلت على الشافعي رحمه الله وهو عليل فقلت له: < كيف أصبحت يا أبا عبد الله >، فقال: < أصبحت من

 الدنيا راحلا ولإخواني مفارقا ولسوء أفعالي ملاقيا وعلى الله واردا ولكأس المنية شاربا ولا والله ما أدري روحي تصير إلى

 الجنة فاهنيها أو إلى النار فاعزيها >


فالتوبة التوبة عباد الله، رحم الله من أناب إلى ربه وأقلع عن ذنبه، وخاف الوقوف بين يدي الجبار، رحم الله من تاب وحافظ

 على هذه الصلوات حيث ينادى بهن، وحفظ سمعه وبصره وفرجه، إذا ذكر تذكر وإذا أذنب استغفر، فهنيئا له وطوبا


فعلى المسلم أن يستعد لما أمامه، من الوقوف بين يدي الله سبحانه وتعالى قد أخبر نبينا صلى الله عليه وآله وسلم أنه ما من

 أحد وإلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم وينظر

 تلقاء وجهه فلا يرى إلا النار يحطم بعضها بعضا، فاتقوا النار ولو بشق تمرة، من الأمور التي تنجي العبد بإذن الله في يوم

 المعاد أمران لابد منهما

أولهما: التمسك بالسنة وما كان عليه السلف الصالح لقول ابن مسعود رضي الله عنهما <اقتصاد في سنة خير من اجتهاد

 في بدعة >، تمسك بما كان عليه السلف الصالح تمسك بذلك واعلم أن الله جل وعلا بسبب تمسك يبارك في أعمالك وينميها لك.


الأمر الثاني: محبة أهل السنة ونصرتهم والذب عنهم فان الحديث بين أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا

 رسول الله الرجل يحب القوم ولما يلحق بهم فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم :<< المرء مع من أحب يوم القيامة 

 فمن أحب أنصار السنة الذابين عنها المدافعين عن منهج السلف، الرادين على أهل الأهواء والبدع، الذين هم في أعظم

 الجهاد في سبيل الله جل وعلى فليبشر بالخير، فليبشر أن يكون معهم في يوم القيامة .


ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل، ونعوذ بك

 من النار وما قرب إليها من قول وعمل .

Commenter cet article